• (قبل ان يتم حذف موضوعك) اكتب عنوان واضح ... يمنع كتابة (ساعدوني) (اطلب المساعدة) وووالخ ... ولا تنسى كتابة موضوعك في القسم المختص
  • لإسترجاع العضوية راسل الإدارة عبر هذا الإيميل: alzaabi-mohammed@hotmail.com

قصة الإسراء والمعراج:

mohammed1996

Member
10 مارس 2019
246
3
18
المغرب
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته،

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله الذي أنار الوجود بطلعة خير البرية سيدنا محمد قمر الهداية وكوكب العناية الرّبانيه اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا ولك الحمد أبداً أبدا، حمدا لك يا من اعترف بفضلك وكرمك كل حاضرٍ وبادّْ حمدا لك يا من اغترف من بحر جودك و إحسانك كل رائحٍ وغاذِّ حمدا لك يا من نطقت بوحدانيتك جميع الكائنات فالسماء دائما وأبدا تقول سبحان من رفعني بقدرته وأمسكني بقوته فهو ركني وعمادي والأرض دائما وأبدا تقول سبحان من وسع كل شيء علما ومهّد مهادي و البحار تقول سبحان من بمشيئته أجراني وأسال عيون مائي لقُصّادي و وُرَّاديّْ والعارف به يقول سبحان من ذلّني عليه وهداني وجعل إليه مرجعي ومعادي، والمذنب يقول سبحان من اضطلع علّي في المعصية ورآني، فلمّا رآني سترني وغطّاني ولمّا تبت إليه تاب علي وهداني، يا ربّنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك وصلاةً وسلاماً دائمين متلازمين على سيدنا محمد طبيب الأسقام و إمام الأنبياء الأعلام ومسك الختام وبدر التمام وماحي الظلام وخير الأنام وحبيب الملك العلاّم عليه الصلاة وأزكى السلام سيدنا محمد الموفق في جميع حالاته الذي يؤمن بالله وكلماته طِبّْ القلوب و دوائها وعافية الأبدان وشفائها و نور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها سيدي وحبيبي يا رسول الله يا خير مخلوقٍ وأفضلَ مرسلٍ، يا خير مخلوقٍ وأفضلَ مرسلٍ و شفيع قومٍ أذنبوا وأَسَاءُوا، أنواركَ العظمى إذا ما أشرقت يوم القيامة فالوراءُ سعداءُ، اللهم صلّي على سيدنا محمد

.في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، يا ربيّ صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد في كل وقت وحين وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وصحابته والتابعين و أرضى اللهم عنّا معهم أجمعين اللّهم آمين

لم تكن رحلةُ الإسراء والمعراجِ حدثاً عادياً؛ بل كانت معجزةً إلهيَّة متكاملةً أيَّدَ الله بها نبيَّهُ محمداً عليه الصَّلاة والسَّلام، ونَصَر بها دعوتَهُ، وأظهَرهُ على قومِه بدليلٍ جديدٍ ومعجزةٍ عظيمةٍ يعجزُ عنها البَشر؛ إذ أسرى بهِ من المَسجدِ الحرامِ في مكَّةَ إلى المسجدِ الأقصى في مدينةِ القدس؛ِ لِيُسرِّيَ عنهُ ما لَقيَهُ من أهلِ الطَّائف، ومن آثارِ دعوتِه، وموتِ عمِّهِ وزوجَتِه، ثمَّ عَرَجَ بِهِ إلى السَّماواتِ العُلى؛ ليريَهُ من آياتِهِ الكبرى، وعلى الرّغمِ من عدمِ ذكرِ الحادثةِ تصريحاً في آياتِ القرآنِ الكريمِ، إلَّا أَّنها اشتَملت إشاراتٍ تُؤيِّدُ صحَّتها، منها ما وَرَدَ في قوله تعالى: (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ*عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ*عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ*إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ*مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ*لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ)، وفي تفسيرِ الآية: (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ)؛ فإنّ رؤيةَ الرَّسولِ عليهِ الصَّلاة والسَّلامُ لجبريل كانت على هيئَتهِ التي خَلقهُ اللهُ عليها، وكانت هذه الرّؤيةُ مرَّتينِ: أولاهما ليلةَ البعثِ لمَّا أوحى إليهِ، والثَّانيةُ ليلةَ الإسراء . وفي قوله تعالى : ( سبحان
الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير.


* التوقيت والمكان:

قيلَ في توقيتِ رحلةِ الإسراءِ والمعراجِ قولانِ: فَنُقِلَ أنَّها وَقَعت قَبْلَ الْهِجْرَةِ بِثَلَاثِ سِنِينَ، وَقِيلَ قبلَها بِسَنَةٍ وَاحِدَةٍ، وأمَّا موضِعُ بدايَتِها ففيهِ أيضاً قولانِ: أوّلهما من المَسجِدِ الحَرامِ؛ إذ كانَ رسولُ اللهِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ نَائِمًا فِي الْحِجْرِ، فَكانَت انطلاقةُ الرِّحلةِ من موضِعه، وَثانيِهما من بَيْتِ أُمِّ هَانِئٍ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ، وثلَّثَ آخرونَ بقولِ: كُلُّ الحرَمِ مسجِد.

* أحداث الإسراء:

بدأت حِكايةُ الإسراء كما يرويها صاحِبُها عليهِ أفضَل الصَّلاةِ وأتمُّ التَّسليمِ، بِقدومِ ثلاثةٍ من الملائكةِ الكِرامِ، بينَهم جبريلُ وميكائيلُ، فجعلوا جَسدَ رسولِ اللهِ لِظهرهِ مستقبِلاً الأرضَ وهو نائم، ثمَّ شقُّوا بطنَهُ، فغسَلوا ما كانَ بهِ من غلٍّ بماءِ زمزمَ، ثمَّ ملؤوا قلبَه إيماناً وحِكمةً، ثمَّ عَرَضَ له لبناً وخمراً، فاختارَ الرَّسولُ الكريمُ اللَّبنَ فشَرِبهُ، فبشَّرهُ جبريلُ بالفِطرة، ثمَّ أركبَهُ جبريلُ دابَّةً يُقالُ لها البُراقُ، فانطَلَق بهِ البُراقُ إلى المسجدِ الأقصى يسوقُهُ جبريل، فأنزَلَهُ طيبَةَ، فصلَّى بها، وأخبرهُ ما يكونُ من هجرتِه إليها، ثمَّ أنزلَهُ طورَ سيناءَ حيثُ كلَّمَ الله موسى عليهِ السَّلامُ، فصلَّى بهِ، ثمَّ أنزَلهُ بيتَ لحم مولِدَ عيسى عليهِ السَّلامُ، فصلَّى فيها، ثمَّ دنا بهِ إلى بيتِ المقدِسِ فأنزَلهُ بابَ المَسجِدِ، ورَبَطَ البراقَ بالحلقةِ التي كان يربط بها الأنبياءُ، ثمَّ دخلَ المسجد ليَلتقي أنبياءَ الله المبعوثينَ قبلَه، فسلَّموا عليهِ، وصلّى بهم ركعتَين.


* أحداث المعراج:

بدأت أحداثُ المعراجِ بصعودِ الصَّخرة المُشرَّفة؛ إذ سارَ جبريلُ بالرّسول صلّى الله عليه وسلّم إليها، ثمَّ حملَهُ منها على جناحِهِ؛ ليصعَدَ بهِ إلى السَّماءِ الدُّنيا، ويتجلَّى بها بعدَ أن استفتَح واستأذن، فاطَّلعَ الرَّسولُ على بعضِ أحداثِ السَّماءِ الأولى، ثمَّ ارتقى بهِ جبريل إلى السَّماء الثَّانيةِ، فاستفتحَ، فأُذِنَ لهُ، فرأى فيها زكريا وعيسى بن مريمَ عليهم سلام الله جميعاً، ثمَّ ارتقى به جبريلُ إلى السَّماءِ الثَّالثةِ، فرأى فيها يوسف عليه السَّلام، ثمَّ ارتقى به جبريلُ إلى السَّماءِ الرَّابعةِ وفيها إدريسُ، ثمَّ إلى الخامسةِ وفيها هارون، ثمَّ ارتقى بهِ إلى السَّادسةِ وفيها موسى، ثمَّ إلى السّابعة وفيها إبراهيمُ عليهم صلواتُ الله جميعاً وسلامه، ثمَّ انتهى بهِ جبريلُ إلى سدرةِ المُنتهى.

تقدَّمَ جبريلُ بالرّسول صلّى اللهُ عليه وسلّم إلى الحِجابِ وفيهِ مُنتهى الخَلق، فاستَلمَهُ مَلَكٌ، وتخلَّفَ عنه جبريل، فارتقى بهِ المَلَكُ حتَّى بَلَغَ العرشَ، فأنطقَهُ اللهُ بالتَّحيَّاتِ، فقال عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام: (التَّحِيَّاتُ الْمُبَارَكَاتُ وَالصَّلَوَاتُ الطَّيِّبَاتُ لِلَّهِ)، وفيهِ فُرِضت الصَّلاةُ خمسينَ صلاةً على النَّبيِّ وأمَّتِهِ كلَّ يومٍ وليلةٍ، ثمَّ صَحِبهُ جبريلُ فأدخلهُ الجنَّةَ، فرأى من نَعيمها ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت، ثمَّ عرضَ عليهِ النَّارَ، فَنَظَرَ في عذابِها وأغلالِها، ثمَّ أخرجَهُ جبريلُ حتَّى أتيا نبيَّ اللهِ موسى، فأرجَعهُ إلى ربِّهِ يسألهُ التَّخفيفَ، فخفَّفَ عنهُ عشراً، ثمَّ أرجَعهُ موسى فسألهُ التَّخفيفَ، فخفَّفَ اللهُ عنهُ عشراً، ثمَّ لم يَزلْ بينَ ربِّهِ وموسى حتَّى جَعلَها الله خمسَ صلواتٍ في اليومِ واللَّيلَةِ، ثمَّ أرجَعَهُ موسى إلى ربِّهِ يسألهُ التَّخفيف، فأعرَض الرَّسولُ عليه الصَّلاة والسَّلامُ عن ذلكَ؛ استحياءً من الله تعالى وإجلالاً، فناداهُ ربُّه: (إنِّي قد فرضْتُ عليكَ وعلى أمَّتِكَ خَمْسِينَ صَلَاةً، وَالْخَمْسُ بِخَمْسِينَ، وَقَدْ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي)، ثمَّ عادَ بهِ جبريلُ إلى مضجَعِهِ، وكلُّ ذلِكَ في ليلةٍ واحدةٍ.











 
  • Like
التفاعلات: MoroccanMoDZz

mohammed1996

Member
10 مارس 2019
246
3
18
المغرب
بخصوص طريقة الكتابة، مثلا: كتبت موضوع في Microsoft Word 2007 وقمت Copier- Coller في قسم المنتدى الإسلامي، لكن لا تجد نفس الترتيب كما هو في Word إذا قمت بوضع علامة فاصلة بين الفقرات او قمت بوضع علامة نقطة نهاية في أخر السطر فلا تتم العملية بحيث أنت تكتب نقطة نهاية في الأمام لكن في المنتدى النقطة تكتب في الوراء أما إذا قمت بكتابتها في الأمام فإنتظر للأسف مسح بعض الأحرف من الكلمات سواء باللغة العربية أو الفرنسية، هذا المشكلة تنطبق على قصة الإسراء والمعراج( يا خير مخلوقٍ وأفضلَ مرسلٍ و شفيع قومٍ أذنبوا وأَسَاءُوا، أنواركَ العظمى إذا ما أشرقت يوم القيامة فالوراءُ سعداءُ، اللهم صلّي على سيدنا محمد (يبقى هذا السطر فارغ جربت أن أكمل الكتابة في السطر لكن لا يمكن وبالتالي يبقى فارغ..................................................)، زذ على ذلك مثال آخر( وفي قوله تعالى : ( سبحان..................................................................................................................................................................................................................
الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير.)

لماذا لا تكتمل الكتابة في السطر وترجع الى الأسفل، أما في Microsoft Word لا توجد فيه هذه المشاكل.

ما السبب الذي يحدث هذا المشكل، هل بسبب متصفح Google chroome أو ماذا؟.

ليكن في علمك أن اللغة التي إخترتها لمنتديات مملكة ماستر هي اللغة الأم ''اللغة العربية'' لغة القرآن الكريم''.

وتقبلوا تحياتي،،،

أخوكم mohammed1996.